ألف مبروك مجلة الشرطة


ستحتضن المديرية العامة للأمن الوطني يوم 21 أكتوبر 2013 احتفالا على شرف مجلة الشــرطة في عيدها 38 وهي مجلة تشرف عليها خلية الاتصال والعلاقات العامة بالمديرية وقد صدر أول عدد في شهر فيفري 1975.

تقول المجلة في عددها الأخير لشهر أكتوبر أنها تسعى لتطوير العلاقة بين جهاز الشرطة والمواطن وبالخصوص جمعيات المجتمع المدني.
الروينة آنفو بهذه المناسبة تهنئ كل طاقم المجلة وتتمنى لهم المزيد من التطور والنجاح للمجلة خدمة لأمن الوطن وازدهاره


غلاف مجلة الشرطة

n-vert

مع المواطن

من أرشيف جمعية أصدقاء الروينة

وبالمناسبة ننقل لقراء الروينة آنفو لقاءا جرى يوم 05 مارس 2006 بمكتب رئيس الأمن الولائي لولاية عين الدفلى مع جمعية أصدقاء الروينة عقب الاحتجاجات وأعمال الشغب التي شهدتها الروينة يوم 25 02 2006

 

مع المواطن

مع المواطن

 

الجمعية  :  يقول المواطن أن من دواعي الاحتجاج عدم وجود الشرطة بالروينة وتأخر فتح مركز أمن الدائرة ؟

 

 

 

رئيس الأمن الولائي : ليطمئن سكان الروينة أن التدشين سيكون قريبا باذن الله  وقد تم تعيين الأفراد  وبقي تجهيز المقر فقط ، ولقد قمت بمعاينة المكان ومتابعة الأشغال مرارا.، المركز سيفتتح قريبا في حفل يقيمه المواطنون أنفسهم كما حدث بمدينة العطاف .

نعم من حق المواطن المطالبة بالشرطة والمثل يقول اذا أردت تحضير مدينة ( من الحضارة ) فعليك فتح مركز للشرطة ، وسنساعده في محاربة الآفات الاجتماعية التي تؤرق باله والاستماع لانشغالاته ، لكن ليعلم أن المجتمع الحضاري لن يبنى بيد واحدة.

الجمعية : لاحظنا أن الأغلبية الساحقة ينتابها الخوف من السلطات الأمنية وتبعات الاحتجاج ، فهل لكم دور في تبديد هذا الشعور ؟

رئيس الأمن الولائي : أنتم معنا اليوم فما هو شعوركم  ! ؟ فلماذا الأحكام المسبقة ، بالعكس الأمن في خدمة المواطن وكلما اقتربت من انسان أحسست أنك بعيد عنه .

الذي يفكر هكذا هو مواطن يعيش بعد 1962 بعقلية ما قبل ذلك أي قبل  1962 ولهؤلاء أقول : هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ، أما التصرفات الفردية فلا يجب أن نقيس عليها ونعمم ذلك على الجهاز كله .

الجمعية : ماهي الطرق المثلى لحل المشاكل العامة ؟

رئيس الأمن الولائي : التمثيل أولا لطرح الانشغالات والوقوف على اهتمامات المجتمع ولهذا يجب أن يمثل المجتمع من طرف كل الفئات من الصغير الى الشاب الى الكبير ، ثم التبليغ على المستوى المحلي والولائي بالحوار المستمر وما ضاع حق وراءه مطالب فهكذا تحل المشاكل العامة كما لا يجب أن تكون مطية لأغراض شخصية بحتة.

الجمعية : بصفتكم مسؤول ذو تجربة وكفاءة علمية ماهي نصيحتكم لتفعيل المجتمع المدني ؟

رئيس الأمن الولائي : الاخلاص في العمل والاخلاص للوطن وشعارهم : لانريد منكم جزاءا ولا شكورا  ، كما يجب أن تتكاتف الجهود وعلى كل الأيـدي أن تعمل .

يجب أيضا محاربة الأفات الاجتماعية كالمخدرات مثلا التي تحطم الشباب وتجعله صيدا سهل المنال ، وبالتالي فهذا الشاب لا يمكن أن تقلده مستقبلا أية مسؤولية  فيكون أهلا لها .

كما يجب نشر الفضيلة في المجتمع وصدق أحمد شوقي إذ يقول :

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت    **  فان هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

كما أؤكد على ضرورة استشارة أهل الرأي والبصيرة دائما

الجمعية  : استجوبنا كثيرا من المواطنين ، فكان تخوفهم من تردي سمعة المدينة بعد هذا الاحتجاج وما رافقه من أعمال شغب ؟

رئيس الأمن الولائي : سكان الروينة أحترمهم وأقدر موقفهم وانجازاتهم وقد صبروا كثيرا ، إلا أنهم هذه المرة لم يحسنوا التصرف ، لكن السمعة الطيبة باقية بقاء الرجال ولكل شخص تجربته وتصرفاته وكل نفس بما كسبت رهينة  وعلينا تحمل أخطاءهم كما تحملناها في مناطق أخرى و رأيي أن القيادة المتمثلة في المنتخبين والأعيان يجب أن تلعب دورها للحد من التجاوزات وتحمل المسؤولية .

الجمعية  : كلمة أخيرة

رئيس الأمن الولائي : نبلغ سكان الروينة أن مركز أمن الدائرة سيفتتح قريبا وعليهم حسن الظن بأفراد الشرطة ونقول لهم سنخدمكم باخلاص ، باخلاص باخلاص ( كررها هكذا ) وتحياتي لهم.

وتعهد بتقديم المساعدة لجمعية أصدقاء الروينة لتحقيق برامجها التنموية

 

 

 

اترك رد أو اثراء للموضوع

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.